كتاب وشعراء

من أجل ذلك / الشاعر اسماعيل عزيز

من أجل ذلك..

…………………

حملنا حقائبنا وهي فارغة

كي نعبر الجسر

ولكن …

أجدني ….

أفرك راحتيّ وهي مبللة بالدمع

وحتى ..

أدخل المدينة

لا بدَّ أن أتعلم لعبة المدينة

وقبل أن أبصر النوافذ

أرتدي أقنعة التنكر

حتى لا أنكسر في دوامة الخجل

أدري …

بل ….أعرف

أن المناديل لعبة الأسرّة

في صباحٍ أرمد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى