كتاب وشعراء

وقلت / الشاعر محمود خلاف

وقلت :-

——————-

قدْ لاحَ لي طللٌ ،قلبي بهِ ِعكفا

فاهتاجَ شوقِي ودمعُ العينِ قد وكفا

 

إنِّي أرى العِيْنَ والغزلان في غزلٍ

وسحرَ جَفنِ عيونِ الظبيِّ والشغفا

 

ناديتُ يا طللَ الأحبابِ منذُ متى

ومن تحمَّلَ ظبيُ الحيِّ وانصرفا

 

أيا فؤادي أفي الأطلالِ منفعةٌ

بها أزيلُ جبالَ الشوقِ والدَنَفَا

 

فقمتُ من مجلسي والدمعُ منهمرٌ

ورحتُ روحة قاسٍ بعدما لطُفا

 

لقد تراني أخوضُ الهول ممتشقًا

سيفًا ولا أرهبُ الأقدارَ والتلفَا

 

أرمي عدوِّي بسهمٍ ثمَّ أصرَعُهُ

ولم أبالِ بجرحي حينما نزفا

 

فقل لرامي السهامِ الزرقِ حين ترى

سهمًا أصابَ وسهمًا أخطأ الهدفا

 

حاذرْ عيونَ المها واحذرْ قوادحَها

فسهمُ مقْلتَِها للقلبَِ قد نسفا

 

سلْ من رمتْهُ وسلْ مابالُ دهشتِهِ

مابالهُ ولماذا الجسمُ قد ضعُفا؟

 

حوراءُ ناعمةٌ كالبدرِ طلعتُها

فهل ترى مثلَها أو تَرتجي خلفا؟

 

كأنما وجهها يسري به قمرٌ

أخط في نوره الأشعار والصحفا

 

وضيْئةٌ كلُجَيْنٍ مسهُ ذهبٌ

هيفاء واصفها يحتار إن وصفا

 

إن أقبلت خلت أن الشمس توأمها

وإن تولَّتْ تمادى الليل واكتنفا

 

وأُحْكِمَ الخصرُ فتلا لو تلاحظه

وطرفُها مبهجٌ يُغوي إذا طَرَفا

 

ولو سعتْ بين جمهورٍ بمجلسها

رأيتَ من قد ثوى في مجلسٍ وقفا

 

كأنَّما ريقُها في ثغرِها عسلٌ

من ذاقه ضل منه العقلُ وانحرفا

 

إن حوّلت شقَها حينًا لضجْعَتِها

تضوّعَ المسكُ من أثناءها وهفا

 

تالله ماذاق من خمرٍ ولا عسلٍ

ألذ من خمرها خلٌّ ولا رشفا

 

إن القواريرَ للفتيانِ مفْتنةٌ

لو يحلفُ الآن ينسى أنَّه حلفا

 

عجبتُ من عاشقٍ تجري مدامعُهُ

إذا تغنَّى حمامٌ أو إذا هتفا

 

ويشتكى ليلهُ ماذا يطوَّلهُ

دومًا إذا ما تولَّى النومُ وانصرفا

 

ويلمِّهِ إنني قدْ كنتُ أصحبُهُ

ماكان يدري الهوى يومًا وما ألفا

 

يا من خبرْتَ الهوى حقًا ولوعتَهُ

من لي براقٍ فإنَّ القلبَ قد رجفا؟

 

أيا طبيب الهوى هلَّا تعالجني؟

فسحرها بحطام القلب قد عصفا

 

قال الطبيب قبيل الفحص ويلكما

وقال منْ بعدُ من للقلب قد خطفا!؟

 

ثم الطبيب بكى من سوء حالته

ولم يعالجْ بهِ داءً وما عرفا

 

ياليت شعري وليت اليوم ساهمةٌ

ممَّا تبقى ومن كلِّ الذي حذفا

 

دع الصبا لا تخالطْ من يُخَالطُهُ

وتبْ إلى اللهِ من ذاك الذي سلفا

 

من البسيط

——————-

محمود خلاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى