الإثنين , نوفمبر 30 2020

أطوف الجرائد اليومية….قصيده للشاعره لينا شكور

أطوف الجرائد اليومية
علها تضيف تفاحة..أو ليمونة،
أو كمشة نعناع، أو كرز
إلى حظي المحروق،
مثل أحلامي..مثل قلبي.

يطالعني خبر عن العرب.
هنا قتل..هنا حرق.
هنا الكوميديا الإلهية،
تكتب باللغة العربية.

هنا خبر عن الغرب
يقضم مخزون العقل،
ويجعل من قضايانا
كرات تصلح للعب.

في كل مكان صليب..وجلجلة،
وروحي كالبحر،
تستعصي على الصلب.

وجع بجميع الألوان..والأحجام.
ولا تزال معضلتي في هذه الحرب،
كيف يغدو صوتك اصابعا،
تفك ضفائر التعب.

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: