الأحد , نوفمبر 29 2020
أخبار عاجلة

همسة تشرين تكتب … الليلة

في كلّ يومٍ يكونُ لَيلي كَكلّ اللّيالي .. لكنّ الليلةَ قرّرتُ تغييرَ وسادتِي وغِطائي لعلَّي أجدُ تفاصيلَ حلمٍ جديد أعيشهُ متلوّناً كغطائِيَ.. مُعطّراً كَقميصيَ .. قررتُ تغييرَ ملامحَ لَيلتي لعلّي بعد ليلي أَصحو بعيدةً عن التيبُّسِ في جَسدي مُتفائلةً في صَباحي أَرسُمُ نهاري كَما رسمتُ حُلمي .. لكنَّ الأَلوانَ انتهتْ على حُلمٍ واحدٍ وريشَتي تعثَّرتْ بِكوابيس ظُلمتي الحالِكة ..
أُحاولُ جاهدتاً تلوينَ حتى أَظافري لعلّي ألمسُ شيئاً من السّعادة المُختبئةِ في متاهاتِ يومي ..
ألوّن وجهي بمساحيقِ التّجميلِ لعلّي أرى يومي سعيداً.. ارتدي حِذاءاً جديداً وأمشي في شوارِعَ جديدة … أُغيّرُ كلماتي وأمسَحُ عيني بِنَظْرَةِ حُبّ لأُضفي السّعادةَ والبسمةَ على من حولي ..
أُنهي يومي وأعودُ أدراجي بحذائيَ المُزعِج الذي أنهَكَني وخَنَقني .. أَمشي بشوارعََ متهاويةً بسببِ عَملي الشّاقّ ؛ لأَصِلَ بِسُرعةٍ إلى شُقّتي متهاوِيةً خاوِيةَ القُوى ..
اخلَعُ حذائي وأمسَحُ طلاء وَجهي وأُبعِدُ تِلكَ الإبتسامَةَ المُصطنعةِ ..أَصمِتُ عن كلمات التفاؤِل الكاذِبة ..
لأرمِيَ نَفسي على سَريري وأتذَكّر وَطني وشَعبي .. نَرسُمُ يومنا كُلّ يومٍ لنعيشَ … والقلبُ في الوَطنِ لا يحيا .. دماؤٌ لوّنتهمْ وأكفانٌ غطَّتهم .. رَسموا طَريقهم إلى الجَنّة .. عاشُوا حياتَهم بفِعلٍ ومُقاوَمَةٍ لا بابتساماتِ النّفاق الممزوجةِِ بأحاديثِ الرَّياء ..
نعيشُ أيّامنا كُلّ يومٍ كما كُلّ يوم ..
أمّا هُم … مشاحناتٌ وانتفاضاتٌ وصدورٌ تضُجّ ..
ونحنُ .. أينَ نَحنُ منكم يا شعبَ اللهِ المُختار !!!!
نَحيا لِمُجَرَّدِ أنْ نَحيا … نَحنٌ بِقَولٍ وأنتُم بِفِعلْ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: