الخميس , نوفمبر 26 2020
أخبار عاجلة

يا_من_راقت_له_عيناي‬….قصيده للشاعره عزه عبد الرازق

عيناي شتاء طويل
يسكن بهما حزن عميق
من يدخلهما يصبح حبيس الجفون
أخاف أن أغمضها فتؤذيك الرموش
أو تصبح غريقًا في الدموع
إن الطريق فيهما طويل
فكيف لك الارتحال فيه والمسير..؟!
هناك من العثرات والشوك الكثير
هناك حزن وأنين رغم العبير..!
لن تستطيع الصبر فالبرد شديد..
يا صديقي صحيح أن عينيَّ لهما وقع عجيب
تجلب القلوب وبنظرة تقول الكثير..
لكن عينيَّ بحر هائج
هما عند الغضب الشديد
تصبحان عاصفة تقتلع كل من يسير
عيناي فيهما حب وحرب..
وربما عتاب طويل..!
لهما عزف، لكنّ عزفهما فريد
لا يفهمهما إلا توأم الروح..
فكيف لك الخوض فيهما..
بهذا الشغف والجنون..؟!
عيناي يملؤهما الشوق والحنين
وحنيني لتلك السفينة المهاجرة
في عمق البحر عابرة
لترميَني على شاطئ العاشقة
لأكتبَ اسمك من جديد
على تلك الرمالِ الناعمة
كل هذا يا صديقي هذيانٌ مضن
يلاحق روحي الهادئة
فمتى الراحة الدائمة..؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: