الخميس , نوفمبر 26 2020

حكومة الوفاق الليبية.. عقبات أمام دخولها طرابلس

تواجه حكومة الوفاق الليبية عددا من الصعوبات إزاء إمكانية دخولها العاصمة طرابلس خصوصا في حالة الانقسام الشديد حيالها بين مؤيد ومعارض.

العاصمة طرابلس التي لا تزال تكتظ منذ أكثر من عام ونصف بعدد غير معروف من الميليشيات المسلحة التي تختلف في انتماءاتها من بينها من له علاقة مشبوهة بتنظيم داعش، وأخرى تنتمي لمدينة مصراتة التي عرفت أخيرا بتأييدها للاتفاق السياسي.

سالم الفيتوري، المحلل السياسي الليبي، يعتبر أن إعلان رئيس الحكومة فايز السراج يوم السبت قرب وصول حكومته الى طرابلس خلال الأيام المقبلة “ضرب من الخيال وتسرع لا يعكس حكمة وتؤدة”.

ويوضح في حديث لــ “العربية.نت” أن الصدام المسلح الذي شهدته طرابلس صباح السبت ينذر بخطر الميليشيات المتشددة الموالية للمؤتمر والمفتي في طرابلس والرافضة لوجود الحكومة، حيث استطاعت هذه الميليشيات إخراج ميليشيات منحدرة من مصراتة من مقرها وإرغامها على المغادرة جنوب العاصمة.

وقال إن: “المراهنة على وجود عدد من الكتائب المسلحة المنتمية لمصراتة وعدد آخر موالٍ لها بالعاصمة لا يقدم حماية كافية للحكومة في مقرها بجنزور غرب العاصمة، فمن الواضح أن إعلان السراج يوم أمس سيزيد من حدة الاصطفافات وربما سيقود إلى مواجهات مسلحة ستزيد من ارتباك المشهد المتهاوي أصلا”.

من جانبه، يرى الخبير القانوني خليفة بوجنات، أن خطوة السراج للقدوم إلى طرابلس من دون الحصول على ثقة البرلمان ربما ستنسف العلاقة بين الاثنين في قابل الأيام .

ويضيف بوجنات في حديث “دستورية الحكومة مسألة هامة ومباشرة الحكومة لأعمالها دون الحصول على ثقة البرلمان سيعرضها للعديد من الطعون بعد صحة انعقادها وهو ما سيحكم به القضاء بالطبع، فالصلاحيات لا تزال بيد البرلمان ويجب أن يمنح الأخير ثقته للحكومة وينعقد لنقل الصلاحيات التنفيذية إلى الحكومة لتتمكن من العمل” .

وحذر بوجنات من انهيار العملية السياسية بكاملها إذا اقدم السراج على مباشرة إعماله وتجاوز البرلمان المعترف به دوليا .

وكان رئيس حكومة الوفاق فايز السراج قد كشف يوم السبت عن وصول عدد من أعضاء المجلس الرئاسي لحكومته إلى طرابلس والبدء في عقد اجتماعات بهدف الترتيب الأمني مع ضباط بالجيش لتمكين الحكومة من دخولها للعاصمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: