الثلاثاء , ديسمبر 1 2020

السبسي: أميركا لن تنشر جنوداً لها في تونس

نفى الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، في حوار مع صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، نشر السبت 19 مارس 2016، ما راج بأن الولايات المتحدة الأميركية، ستنشر جنوداً لها في تونس، في إطار عمل عسكري متوقع على ليبيا.

وقال السبسي “واشنطن لا تحتاج نشر مزيد من الجنود داخل تونس فلديها الأسطول السادس في البحر المتوسط وخمسة آلاف جندي”.

وشدد الرئيس التونسي على أن بلاده، في حالة حرب مع الإرهاب، مشيرا الى غياب استراتيجية مشتركة في الحرب على الارهاب، خاصة مع أوروبا، منبها إلى أن تونس تمثل جبهة متقدمة لحماية أوروبا من خطر داعش.

وحول الدعم الغربي لتونس، أوضح السبسي أن هناك دعماً، ولكنه ليس كافيا، مشيرا إلى أنه وخلال زيارة رسمية قام بها للولايات المتحدة الأميركية، “قلت ما ينبغي أن يقال، ولكن كل دولة لديها مشاكلها الخاصة”.

وأضاف أن “تونس لا يمكن أن تعيش على التسول، وإذا كان لدينا أصدقاء حريصون على مساعدتنا، فنحن سوف نكون سعداء، نحن لا نستطيع أن نجبرهم على مساعدتنا”.

وفي معرض إجابته عن سؤال: هل أن قصة نجاح تونس في خطر؟. قال الرئيس التونسي : “إن قصة النجاح دائما في خطر ما لم يتم حمايتها، وضمان الاستمرار، الديمقراطية تحتاج إلى ممارسة، ووقت، وينبغي أن يكون هناك تقدم اقتصادي، تونس لديها العديد من نقاط الضعف الاقتصادية، وإذا لم نستطع خلق فرص عمل كافية، فإن التجربة ستكون مهددة. بجانب، إذا لم نتمكن من استعادة الأمن، وخاصة على حدودنا، بطبيعة الحال، سوف تتعرض التجربة للخطر”.

وأرجع قائد السبسي تنامي أعداد الشباب التونسي الملتحق بالجماعات الإرهابية، بين أن بلاده “”تواجه معدل بطالة مرتفعا جدا، ولدينا 11 مليون مواطن، ونعجز عن توفير فرص عمل للجميع، فنحن لدينا 618 ألف عاطل عن العمل، من بينهم، 240 ألفا من خريجي الجامعات، لذلك هؤلاء هدف سهل، ويمكن التلاعب بها من قبل الإسلاميين والمتطرفين”.

وأشار إلى أن “هناك منظمات متخصصة في تجنيد هؤلاء الشباب اليائس، ويجب أن نقدم فرص عمل للعاطلين، ولذلك قلت إن نجاح الديمقراطية متصل بالتنمية الاقتصادية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: