الأربعاء , نوفمبر 25 2020

كان يجب أن لا يحدث كلُّ هذا….قصيده للشاعر نعمه حسن علوان

كان يجب أن لا يحدث كلُّ هذا
كان من الممكن أن تتأنى أكفُّنا عن التصفيق
وحناجرُنا عن الصُراخ
ربما كان علينا أيضا أن نأخذ نفسا عميقا قبل ذلك
ونقلّب الأمرَ على عدّة أوجه
وأن لا ندعْ رؤوسَنا تدور في الفراغ
ولا أجسادَنا حول الساقية
كان من الممكن ألّا نقعَ في الفخّ ؛
أن نَحيدَ قليلا عن الطريق مثلا
أو نؤجلَ الصلاة لما بعد الظهيرة
وأن لا نهرع هكذا وراء الغُبارِ
الذي أثارته عجلاتُ الجنود المحتلين
فالطرقاتُ المؤديةُ إلى آخر النفق كثيرةٌ
وليس علينا أن نسلك أقصرها دائما
أو نعوّل كثيرا على وصايا الأموات
بدأ الليلُ الآن يأخذ حيزا كبيرا في الفراغ
وبدأتْ أكفّنا تضجرُ من ضرب الهواء الفاسد
كما أن رؤوسَنا صارت خاوية كطبلة كبيرة
تصدر إيقاعَ نشاز
أحاول أنا هنا أن أعيدَ الكرّةَ من جديد
أخرج من بطن الحوت
أبحث عن بئرٍ فائض
وعن أرضٍ عطشى
وامرأةٍ لا تنجب جنودا آخرين
أريد أن أدوّن عطشَ الحقول على وجه البئر
وأستأنس بآراء المارين في جسد القصيدة
فهنا لا يمكنني إلا البقاء وحيدا وصامتا في جوقة المعزّين
الذين يتكاثرون حول جنازة الآلهة
يؤدون صلاةَ الغائب
ولا ينزلُ المطر
فأكفّهم إعتادت التصفيقَ
بدلا عن أعداد مائدة للفقراء
أو الدعاء على اللصوص بالهلاك
ومن جديد سأصغي لعويل الريح حين تطرق مخاوفنا
وأجلس عند عتبة الليل
أحصي ذرات الرمل التي ستلفح وجهي
حين تمرّ جنازة الوقت
دون أن يشيعها أحد

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: