الأحد , سبتمبر 27 2020

بولس رمزي يكتب ….حتي هذه اللحظة لم اشعر باننا اخذنا بالثأر من القتلة .

 

حتي هذه اللحظة لم اشعر باننا اخذنا بالثأر من القتلة .

ساشعر بذلك فقط عندما اجد مصر اتخذت قرار واحد قوي ضد تلك الدول التي تخطط وتمول وتدعم الارهاب في مصر .

اما من تم ضربهم في ليبيا هم القتلة فقط لكن من يرسلون القتلة والسلاح والاموال ويعطون الاوامر لم اجد اجراء واحد تم اتخاذه ضد هؤلاء ..

سيدي الرئيس هؤلاء من يرسلون القتلة والارهابيين والمال والسلاح ويحددون ويعطون لهم الاوامر بان قتل المسيحيين في مصر هو هدفهم هم القتلة الحقيقيين .

من يطلقون الفتاوي ويكفرون المسيحيين ويزعمون بأن ديانتهم فاسدة هم ايضا القتلة الحقيقيين

من يصدرون البيانات الباهتة التي يعتبرون فيها ان القتلة ارتكبوا مجرد مخالفة للدين !!! ، ولم يشيروا في بياناتهم مطلقا لتلك الدول التي تمول وتدرب وتسلح هؤلاء القتلة هم القتلة الحقيقيين

الاعلام الذي يستضيف التكفيريين وينشرون من خلال منابره دعاوي تكفير المسيحيين ويتبارون في اثبات فساد ديانة هؤلاء النصاري هم القتلة الحقيقيين

المناهج التعليمية التي تنقش في عقول تلاميذ الابتدائي بان غير المسلمين كفار وجب قتلهم هم القتلة الحقيقيين

لا اهتم بضرب القتلة في ليبيا بقدر ما اهتم باتخاذ اجراء مصري قوي ضد هؤلاء القتلة الحقيقيين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: