الأحد , سبتمبر 27 2020

يُبحرُ القمر….قصيده للشاعر المفرجي الحسيني

نشر الليلُ 

أجنحتهُ

لمعت نجوم السماء

تلألأ الشاطئ 
غنت الرياح
تنصتُ طيور النوارس
طَلَّ القمر
الليلة عرسٌ 
سُحرَ العاشقون 
شَرَدوا كالسكارى 
طغى شعور غريبٌ
كل ليلة ينشر القمر نوره 
سِرٌ 
مركب تائه 
يبحر بحرية 
بِهَدي الرياح 
تحسرتُ
تذكرت
مشينا وصاحبي
إلى شاطئ النهر
حدثني .. عن
الحرية
الديمقراطية
عيناي لا تفارقان النهر
أبحثُ فيه عن شيء؟
عُتمةٌ 
فراغٌ عميق
يُبعدني
عن لمسات الباب
يُبعدني عن الكتاب
يشدّني لِغُربةٍ
تقصيني
عن موطني
إلى فراغات تُبعدني
دوّامات تدور بي
أجهلها
ورحلةٍ تطول
كيف أعود!
أطفال
يرسمون 
حمامةً بيضاء
وقارورة دواء
رُشّت بالدماء
رضيع لم يعرف المشي بعد
طفلة في المهد تُناغي …
أُمها المضرجة بالدماء
بماذا تفكر …؟
فارس الأشجار
تصافح الغمام
أول ضوء شمس
يستريح على ذوائبها
تعيش خضراء شامخة
تطوي السنين
تعمر على مَرّ الأجيال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: