الأربعاء , سبتمبر 23 2020

الصحة : رفع درجة الأستعداد القصوى بجميع المستشفيات .. و١٢٤٥ سيارة إسعاف لتأمين لجان الامتحانات

بدأت وزارة الصحة والسكان خطة طوارئ شاملة لتأمين فترة امتحانات الثانوية العامة  شملت رفع درجة الاستعداد القصوى بالمستشفيات ومديريات الشئون الصحية وتجهيز فرق الانتشار السريع من أطباء الرعاية الحرجه والعاجلة، إضافة إلى تحديد مستشفيات الإخلاء ودعم المستشفيات بأطباء فرق الانتشار السريع المركزية، كما تم تدعيم المستشفيات بالأدوية والمستلزمات والتجهيزات، وتوفير كميات من أكياس الدم ومشتقاته، ورفع درجة الاستعداد بغرفة العمليات المركزية وفي المحافظات تحسبًا لأى طوارئ ويتابع تنفيذها غرفة الطوارئ والأزمات بالوزارة برئاسة الدكتور خالد الخطيب رئيس قطاع الرعاية الحرجة والعاجلة ، ابتداء من اليوم وحتى انتهاء فترة الامتحانات .
 
أشار الدكتور أحمد الانصاري رئيس هيئة الاسعاف إلى أن الخطة شملت الدفع بــ ‪١٢٤٥ سيارة إسعاف على مستوى الجمهورية يبدأ عملها اليوم لتأمين لجان الامتحانات داخل المحافظات و الدفع ب ١٢ سيارة اسعاف لتأمين لجان النظام والمراقبة و ١٣ سيارة اسعاف لتأمين لجان تقدير الدرجات والتي يبدأ عملها يوم الثلاثاء القادم ، لافتاً الى التنسيق مع المستشفيات المقررة للاخلاء لتحديد أماكن تمركزات سيارات الاسعاف واختيار خط السير المناسب للوصول الى المستشفيات المقررة للاخلاء .
 
وأوضح الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان ان الخطة تضمنت التنبيه على جميع المستشفيات بمراجعة التجهيزات الطبية والأدوية الإضافية والمستلزمات الطبية واستكمال الناقص منها مع وضع كمية احتياطية من الأدوية والمستلزمات الطبية بمخازن الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة لسهولة الوصول إليها عند الحاجة.
 
والتأكيد على كافة مديريات الشئون الصحية برفع درجة استعداد فريق الانتشار السريع بكل محافظة والذي يتكون من 8 أطباء  ، 3 منهم تخصص جراحة عامة و 2 عناية مركزة و 2 تخدير و طبيب عناية قلب و 6تمريض ، وذلك لتقديم الدعم لأي من مستشفيات المحافظة أو المحافظات المجاورة عند الضرورة، بالإضافة إلى التنسيق مع المستشفيات الجامعية بكل محافظة، ودعم بعض المستشفيات بفرق الانتشار الطبي السريع بمختلف المحافظات للتأمين الطبي والدعم الطارئ عند حدوث أزمات بأى مكان على مستوى الجمهورية.
 
كما تضمنت الخطة زيادة أعداد الاطباء النوبتجيين بقسم الطوارئ خلال الفترة المذكورة الى الضعف و توفير عدد من الاسرة بالأقسام الداخلية ذات العلاقة بالطوارئ.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: