الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

حاولت كثيرا…..قصيده للشاعره ليلي يونس

حاولت كثيرا
ليس للغدر أولاد و لا حبيبة
يبقى منتصبا أمامي
كبدوي في المدينة
يصفق له كثيرون
و في المساء يبقى بلا مأوى
ينظر لي بأعين فارغة
كأني صاحبته
بحكم النزيف/ بحكم الإنتظار
بسبب فضلاته العالقة بجلدي
لمساميره المدسوسة في عينيَّ
و لأني آمنت …
كشحاد لحوح.. في درب لا يقف به سواي
سيتشبث بي
إلى أن ينطفئ الصدق كشمس ذابلة
و حتى يجد له .. عيونا جديدة
تنتظر مساميرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: