الأربعاء , سبتمبر 30 2020

عمر حشيش يكتب …. صواريخ السيسى اسقطت عرش تميم ابن موزه

مصر و السعوديه والامارات و البحرين تنهى حكم تميم ابن موزه 

مصر و السعوديه و الامارات و البحرين تقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر في ظل إصرار الحكم القطري على اتخاذ مسلك معاد لمصر وفشل كافة المحاولات لإثناءه عن دعم التنظيمات الإرهابية 

-تميم ابن موزه أسأ فهم الكبار الذي تحلت به القيادة المصرية بعد ثورة ٣٠٠ يونيو، وصبرها علي الجانح الموتور لعله يعود إلي رشد مفقود، وتمسكت بشعرة أخوة تحرص علي ألا تنقطع مهما كانت واهنة واهية، فتمادي في غيه وتحريضه العلني ضد الدولة المصرية، وتقديم المال والدعم لجماعات الإرهاب في سيناء والوادي وليبيا لزعزعة استقرار الداخل المصري.
 -ذهنية ضباع البوادي سيطرت علي عقول أوغاد النظام القطري. فظنوا أن سكوت الأسد عن الزئير يجعلهم في مأمن عن أنيابه!
 لم يستوعب حكام قطر ما قاله السيسي في أول احتفال بذكري حرب أكتوبر بعد ثورة يونيو، حينما أعلن أن مصر لن تنسي من وقف معها ولن تنسي من وقف ضدها.
 – لم ينصتوا جيداً إلي ما قاله السيسي مؤخراً أمام القمة العربية الإسلامية الأمريكية عن الدول الداعمة للإرهاب، وعن أن الإرهابي ليس فقط هو من يحمل السلاح، بل هو أيضا من يقدم الملاذ والمال والدعم والتسليح للإرهاب.
انتهى الكلام
 -رسالة السيسي المزدوجة عبر سلاح الجو المصري، وعبر شاشات التليفزيون، قد وصلت لمن يعنيه الأمر. أحسب أنهم علموا علم اليقين كم هي طائلة وباطشة ذراع مصر إذا فقدت صبرها
 -عبارات السيسي القاطعة خرقت مسامع الجميع وهو يؤكد أن مصر لن تتردد في ضرب معسكرات الإرهاب في أي مكان، وأنه لا مجال لمجاملة أو مصالحة، بل المجال هو العقاب للدول التي تدعم الإرهاب وتموله وتزوده بالمقاتلين وتوفر لهم الملاذ والتدريب.
سكوت الأسد عن الزئير لا يجعلهم في مأمن عن أنيابه!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: