الأربعاء , سبتمبر 23 2020

لقاء بلا موعد …..قصيده للشاعره ليندا تقلا

عند عتبة الصباح

وقبل إشراقة النور

كتب إليها …ظمآن أنا
هل لي برشفة ماء تحييني؟؟
صمتت ….
وفجأة صوت رنين صدح أمام عينيها
ارتبكت
ارتعش جسدها
قطرات ماء اعتلت جبينها
واحمرت وجنتيها
استجمعت قواها 
وأجابت وهي ترتعش .. ألو
هنا خيم الصمت 
أنفاس عميقة
شهيق .. زفير
أجاب .. أنا فلان
وبدأت بهمسات ناعمة لا يكاد يسمع صداها 
برهة … استكانت الروح
وعلا الصوت رويدا رويدا
وأطلق العنان لحروف 
أخذت تصدح … كشدو طيرين
كانا على موعد لللقاء
تعانقت الكلمات
ونسجت قصيدة حروفها من نور
حملت أنغامها نسمات الصباح
طرقت نوافد الحياة
 معلنة الولادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: