الأربعاء , سبتمبر 23 2020

الف وجه للخيانة….قصيده للشاعر سهل بن عبد الكريم

ها قد أتى رمضانُ 

والأنذالُ لا لغةٌ لهم غيرُ الخيانةِ
 بينَ قتلٍ وانتهاكِ الأبرياءْ

اقتلْ مزيدًا دون خوفٍ أو خجلْ
اقتل مزيدًا من أملْ
 سبحان من أخذَ انتزاعًا من ملامحِكَ الحياءْ

أضحى التجبرُ للعروشِ علامةً
 والموتُ صارَ هديَّةً للأشقياءْ

لا تعطِ ظهركَ آمنًا
لدويلةٍ تلهو على بحرٍ 
 وتزعمُ أنها صوتُ الإخاءْ

دستورُها قتلٌ وخبثٌ نهجُها
 وعمادُها دحرُ الضياءْ

وتباغتُ الأمنَ المسالمَ
 تبتدي حربَ الإبادةِ بالرِّياءْ

ومن الخيانةِ ألفُ وجهٍ ترتدي
ولها من الألوانِ لؤمًا ما تشاءْ
تأبى الشعوبُ خداعَكمْ
 فتربصوا غضبَ السماءْ

لا ريبَ في جبنٍ تملَّكَ قلبَكمْ
 وتمارسونَ خداعَكم طيَّ الخفاءْ

داءَ العروبةِ ويحكم
 أكلتْ خيانتُكم بلادي كالوباءْ

وعلى الخيانةِ لعنةُ الله العزيزِ
 فبئسَ حربٍ قد سعيتم في لظاها بالدهاءْ

من قسوة القلب ابتنيتم هيكلاً
فوق الجفاءْ

وقد اقتربتُم من نهايتكم
 فصبرًا يا سلاطينَ البغاءْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: