الأحد , سبتمبر 27 2020

بوردها تعطر الأحرام … للشاعر : علي الدليمي

أَحَنُّ فِي صمَت لِهَا
فتَنتَهِي بِعَبِرَةٍ
خانِقَةٍ أَقْلَامِيٍّ
تَبتلُّ دَمعا أَسطري بذكرها
يكتَظَّ لَيلي بالسوَادِ
قَاصدا إيلامي
صحراءُ أَمستْ واحتي
رِمالها قَد عاقرتْ
بِوَحدتي خيامي
أَشتاقُ فِي الصَّحوِ لَهَا
أخفي بصدري شعلة الغرامِ
وَتنتَشي روحي بِها
إِنْ رَافَقت أَطِيافها مَنامَي
ياليتني
وَرِثْتُ عَن موسَى عَصا
فغايتي أن أَتَّقِ اِنهزامي
وَأَفلِق الْأَشواقَ
فِي بَحر الهوى
لكي تَصِل لِدَرَّبهَا أَقدَامي
أُعيدُ بِالسِّحرِ غدي
ذاكَ الذي
قَد ضَاعَ مِنْ أيامَي
أَحَجُّ فِي مِحرَابها كعاشِقٍ
بِوَردها تعَطرَ الْأحرَامَ
فأَنذَرُالا يامَ
من عمري لهَا
لَو أَنها تَحَققت
بِقربها أحلَامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: