الأحد , سبتمبر 20 2020

على مرافئ الشوق … للشاعرة : رفيف الفارس

أخبِرني
أين ستكونُ..؟!
أين سيأخذُكَ المدّ
حينَ تهدأُ عواصفُ البحرِ
ويحِلُّ السكونُ
أخبِرني
كيفَ ستصلُكَ رسائلي
أفي قنانٍ من زجاجٍ موغلةٍ في السّفر
أم مع نوارس دجلة التائهةِ في الشجون
أين سترسو والمرافئُ هاجرت
واستباح الوطنَ تجارُ أفيون
أتذكرُ الجسور وألوان الخرائط…
والدموع…
والاغاني …
وقد انصهر الكل في أتون…
أخبِرني
أتذكرُ الياسمينَ الغافيَ على كفّي
أتذكرُ الوعدَ المطعون …
حلمٌ .. أنت غابَ عن الأفق
ودمعة تاهت في العيون
أخبِرني
أين ستكون … حين لا أكون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: