الأحد , نوفمبر 29 2020

العصفورة ….قصيده للشاعر سيراج الوادي

العصفورة
التي كانت تخبرك عن تصرفاتي الرعناء
ماتت هي أيضا
يا أمي

الحليب
الذي مزجتيه بالعسل ( الدوعني)
انسكب كله
والشاي
الذي وضعتيه على الطاولة
تجمد
والنعناع المجفف
الذي تطببين به صداعك
سفته الرياح

جدارك
الذي كان يقف
أمام أبي – رحمه الله – إذا أخطأنا
تهاوى

قلبك الطيب قد تَقَاسَمَتْهُ الأغاني
أعوزها إلى ذلك
بحةٌ في حناجرها
وصممٌ في نبض الحياة

كلماتك التي كنت تقولينها لي :
( حبيبي، وانتبه لحالك، ولا تدشر، وصلاتك يمه،
واترك التتن، وقرآنك لا تنساه،
وجيب لي دوا السكر، ومر على خالاتك …. )

كلها معلقة على حبل الغسيل
تنظر إليَّ وتبكي

كلماتي التي كنت أقولها لك:
( ابشري طال عمرك، وحاضر، وسمّي، وادعي لي)
وهدايا عيدك الذي لا تعرفين موعده ولا تعترفين به
هي أيضا معلقة في الفراغ وتبكي

أخي
حينما كُسِرَتْ قدمه اليسرى
وشُفِيَ ببكائك على درج آلامه
نزل مرة أخرى إلى الشارع
وكسِرتْ قدماه

أنا لم أعد أنا يا أمي
أشعر أنني بدأت أنضب
أصبحت أقل كثيرا
والريح تهزني
لم أعد جبلا
ولا حتى شجرة
أصبحت أكثر شراسة في الغابة
أشتم الآخرين
حتى شعري أصبح أكثر لؤما

أمي
أعرف أنك تنظرين إليَّ
من كوة فاغرة في قبرك
وأعرف أنك تعرفين عني كل شيء
تعرفين حتى رسالتي هذه إليك
أشتاقك جدا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: