الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

اتفقت الجزائر ومصر وتونس، يوم الثلاثاء، على العمل من أجل إجراء حوار سياسي لإنهاء الأزمة في ليبيا ورفض التدخل الخارجي، أو أي حل عسكري.

اتفقت الجزائر ومصر وتونس، يوم الثلاثاء، على العمل من أجل إجراء حوار سياسي لإنهاء الأزمة في ليبيا ورفض التدخل الخارجي، أو أي حل عسكري.

وجاء “إعلان الجزائر” بعدما شنت طائرات مصرية الشهر الماضي ضربات جوية متكررة على معسكرات متشددين إسلاميين في ليبيا تقول القاهرة إنهم مسؤولون عن هجوم على مسيحيين مصريين.

ودعت الجزائر إلى حوار شامل في ليبيا، بينما أعلنت مصر عن دعمها للقائد العسكري القوي في شرق ليبيا خليفة حفتر الذي شن حملات ضد متشددين إسلاميين ورفض، حتى الآن، التعاون مع الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن وزراء خارجية الجزائر ومصر وتونس أكدوا في نهاية اجتماع مغلق أنهم ركزوا على وحدة ليبيا وسلامتها الترابية وسيادتها ولحمة شعبها وعلى الحل السياسي كسبيل لمعالجة الأزمة عبر الحوار الشامل ورفض التدخل الخارجي والخيار العسكري.

وتعتبر مصر أي نشاط للمتشددين في شرق ليبيا قرب حدودها تهديدا للأمن القومي المصري، ومن بين أسباب دعم القيادة المصرية لحفتر منذ 2014 العمل على ضمان طرد كل المتشددين الإسلاميين من شرق ليبيا.

هذا وتحاول حكومة تدعمها الأمم المتحدة في طرابلس بسط نفوذها وتعمل مع قوى غربية بشأن الأمن والهجرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: