الأربعاء , نوفمبر 25 2020

أسْلمْتُ …..قصيده للشاعر محمد عبده أفلح

أسْلمْتُ
للفرحِ الاليم قِيادي
ورفَلْتُ مسروراً بثوب حِدادِ
….
ورشفتُ
أقداحَ الوناسةِ والاسى
وهديلُ(فيروزٍ) نديمُ فؤادي
…..
لاشيءَ
يشبهُني سوى وجعي
الذي أمسَى بغير جريرةٍ جلّادي
…..
أُمّـــــاهُ00000
لن اهدِي اليكِ مواجعي
لم أشْكُ هولَ قطيعتي وبعادي
…..
اليومَ
عيدُكِ يا حبيبةُ فافرحي
لن تعدِمي في أخْوتي إيجادي
…..
يا انتِ
ياقلباً يشاطرُني دمي
يا قِبلتي ياعُدّتي وعِمــــــادي
….
يادوحةً
غناءَ كان يظلني ظلٌ لها
لا..لم تشأْ إبعـــــــــــــادي
…..
هذا
هجيرُ العمرِ يلفحُني وفي
قلبي أَتونٌ دائمُ الايقـــــــــادِ
…..
قولي
أيُجْديني البكاءُ مليكتي
وهمٌ وزيفٌ كلُّها امجــــــادي
…..
أمّـــــاهُ…..
قد شَطًّ المزارُ وإنني
أُهْدِي عقودَ محبتي وودادي

..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: