السبت , سبتمبر 19 2020

لا جدوى ….قصة قصيرة للكاتبه نرجس عمران

نظرت إليه نظرت إزدراء فيها كل معاني الإحتقار 

وأيضا الإستغراب الممزوج بالإستفهام هي تود أن تعرف 
كيف لمثله؟ وكفته راجحة بنعم الله 
ماعاد الخلق الحسن لم يتركها منقوصة ؟
كيف له أو لأمثاله أن يرفع شعارات الأمر بالمعروف والثقافة والخلق الحسن  وهو لا يتحلى بها 
أهو أسلوب تمويه مثلا ؟
وإن كان يدرك تماما معاني السمو والرفعة في التعامل 
لم يكتفي بادعائها أو تمثيلها؟ لم لا تكون من أصل تكوينه ؟
أوكيف يدعو الى جادة الصواب ؟
وهو يقترف الأخطاء المتسترة بكلام معسول ومبررات مزخرفة كرمى لمصلحته
كيف لغروره أن يعميه لدرجة يرى كل الناس دونه جهلاء وأنه يمارس نفاقه على الجميع 
بناقة المثقف وقداسة المتدين 
وكيف ؟وكيف ؟ 
ثم قالت له بصوت يختنق 
 يقام الكتمان يجهش بالبكاء الذي يحيه القهر

كم أحبك ؟!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: