الإثنين , سبتمبر 21 2020

الليلة توزيع الجوائز على أفضل مشروع تنموي تسويقي مجتمعى صناعى فى أول فكرة مدرسية لتفجير الطاقات الابداعية لطلاب الحسام المتكاملة

 تشهد الليلة وعقب حفل افطار توزيع الجوائز على  أفضل مشروع تنموي  تسويقي  مجتمعى صناعى فى أول فكرة مدرسية لتفجير الطاقات الابداعية لطلاب مدارس الحسام المتكاملة ، والتى تعد  بادرة رائعه تهدف الى خلق جيل يستطيع أن يقيم مشروعات تنموية وصناعية وتجارية ومجتمعية ، اطلقت مدارس الحسام المتكاملة بهضة الاهرامات مسابقة بين طلابها للفوز باحد جوائز المشروعات التى أقاموها فيما بينهم ، وسيقوم الدكتور المندوه الحسينى رئيس مجلس الادارة  اليوم الخميس 8 يونيو وعقب حفل افطار بالاعلان عن أسماء الفائزين وجوائزهم المتعددة وهى عباراة عن  شهادة المشاركة و  ميداليات كما سيتم تكريم 3 فائزين (الأول والثاني والثالث) للمدرسة الأمريكية و 3 فائزين آخرين من المدرسة البريطانية بكأس لكل فريق و سوف تكافأ الفرق التالية بدرع لكل فريق، وعلى امتداد خمسه أشهر قاموا الطلاب بتنفيذ مشروعاتهم  واعتمد تنفيذ المشروعات على التمويل الذاتى لتلك المشروعات وعملة تنمية موارد لها حيث يتنافسوا فى الفوز بأفضل المبيعات،وأفضل خطة تسويق ،وأفضل دراسة جدوى،وأفضل منتج ،وأفضل عمل جماعي ،وأفضل نظام محاسبي،وأفضل توثيق.
وكان د. حسام المندوة نائب رئيس مجلس الادارة قد سعى من خلال اطلاق هذه الفكرة البحث عن أحدث أساليب و طرق التدريس ، من خلال استراتيجية التعلم القائم على المشروع حيث تتم عملية التعلم بشكل تلقائي و ممتع للطلاب وتتضمن مواقف حياتية فعلية تؤدي الى اكتساب معارف و مهارات و أساليب متنوعة و ثرية في الحياة .
     وبعد طرح الفكرة بدأ التنفيذ من خلال  كل فصل يبحث عن مشروع خاص به من خلال دراسات جدوى متعددة ثم قام كل فصل بعمل تمويل ذاتي لمشروعه سواء من خلال اقناع مستثمرين أو البحث عن رعاة أو غير هذا من أساليب التمويل و بدأ العمل في المشاريع المختلفة بداية من مشروع الطباعة على الهدايا و مشروع الكتاب التفاعلي و مشروعات الأعمال اليدوية الى مشروعات عمل وبيع الأطعمة وغيرها .
     وكان شرط المدرسة للموافقة على أي مشروع هو أن يكون محققا لمعايير 3 مواد دراسية على الأقل و أن يشترك مدرسو هذه المواد مع مدرس الفصل في الاشراف على التلاميذ خلال تنفيذ المشروع لضمان تحقيق تلك المعايير بالاضافة الى ضرورة توافر عوامل الأمن والسلامة  والشروط الصحية من خلال تفتيش طبيبة المدرسة على المشاريع الغذائية وقامت المدرسة بعمل يوم مفتوح لطلابها لتوفير وقت ومكان صالح ليتولى الطلاب بيع منتجاتهم.
    وفى اليوم المفتوح بدأ الطلاب في الدعاية لمشروعاتهم وامتلأت حوائط المدرسة بملصقات الاعلانات عن المنتجات وانتشر توزيع المطويات و الاعلانات الصغيرة وقامت بعض الفصول بعمل صفحات على الفيس بوك للإعلان عن منتجاتهم وقام البعض بعمل اعلانات تلفزيونية قام الطلاب بتأليفها و تمثيلها و تصويرها واخراجها وبدأت عملية التعلم في أبهى صورها  في مواد مثل الرسم ، تكنولوجيا المعلومات ، اللغتين العربية والانجليزية ، الرياضيات ، علوم المحاسبة وامساك الدفاتر / الدعاية والاعلان / التخطيط / التسويق / التصوير  بل وبدأت مهارات العمل الجماعي و التفكير العلمي  ومهارات العرض و مخاطبة الجماعة و مهارات الاتصال و التنظيم والإدارة والتعاون والتخطيط و المتابعة والقيادة والابتكار والابداع وبدأ كل طالب يكتشف في نفسة قدرات تجعله قادرا على التعلم والاستمتاع بما يتعلمه .
بنك مصغر فى المدرسة
   وهنا ظهرت الفكرة من خلال نائب رئيس مجلس الإدارة د. حسام الحسيني بتدريب الطلاب على المواقف الحياتية الفعلية التي عادة ما يبدأ تعلمها (الفعلي لا النظري ) بعد التخرج و عند بداية الحياة العملية مثل مهارات فتح حساب البنك و سحب الشيكات و التعامل مع الفواتير و حسابات الأرباح والخسائر و كالعادة تلقف الفريق الرائع لمدرسة الحسام الفكرة و قام قسم التربية الفنية بعمل مجسم لشباك التعامل مع البنك بشكل رائع وقامت إدارة المدرسة بتخصيص حجرة رقم 210 لتكون مقرا للبنك وتم اعلان مواعيد عمل البنك في الفسحتين الأولى والثانية و قام قسم الPBL  بطباعة دفاتر شيكات لكل فصل وكذلك دفاتر فواتير و نماذج للحسابات (كانت نماذج الحسابات متاحة في نسخة ورقية ونسخة الكترونية).
 وبدأ بعد عدة أيام اليوم المفتوح لتنفيذ المشروع و كانت المفاجأة، الأطفال الصغار تحولوا الى رجال اعمال ومهندسين ديكور و اخصائيين دعاية واعلان و مصورين ومخرجين و محاسبين وابتكروا وسائل جديدة للتسويق والدعاية و تفوقوا في بيع منتجاتهم بل وقام بعضهم بعمل عروض ترويجية مثل اعطاء هدية مجانية عند شرائك أكثر من منتج بل وقامت بعض الفرق باعطاء ضمان على منتجهم لمدد محددة وكان يوما رائعا اكتشفنا فيه كيف يمكن لفكرة واحدة أن تستثير حماس الجميع من طلاب الى معلمين الى اداريين الى قادة الى أولياء أمور و بدأت حسابات الطلاب في البنك تتضخم خاصة مع اعلان المدرسة عن فائدة 10% على المبالغ المودعة في البنك وبدأ الطلاب يشعرون هم ومدرسيهم بالفخر لما أنجزوه وتعلموه بأنفسهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: