الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

قَلَمُ رَصَاصٍ … للشاعر : خضر الحمادي

قـَلَمُ الرَّصـَاصِ يَخُـطُّ لَيْـلاً آثِمَـاً

وشُمُوسُ كونِيْ مَزَّقَتْ مِمْحَاتِيْ

حِبْرٌ عَلَى وَجـْهِ العـُرُوبَةِ مُقْـبِلٌ

والذُّلُّ يَسـْبَـحُ فَـوْقَ كُـلِّ دَوَاةِ

هَلْ كـُلُّ رَاعٍ قَـدْ طَـغَى بِرَعِيَّةٍ

والذِّئْبُ يَسـْلُبُ مِنْ رُعَاةِ الشَّاةِ

وَطَنِي الذي غَـطَّـيْـتُـهُ بِـعَبَاءَةٍ

مَشْـدُوْدَة ٍبِمَـغَـاسـِلِ الأمْـوَاتِ

والدَّمْعُ غَنَّى في شـِتَاءِ تَوَجُّعِيْ

عَنْ طَفْلَةٍ نامَـتْ عَلَى الطـُّرُقَاتِ

يَمْشِيْ عَلَى قَهْرِ الحَيَاةِ شُرُودُهَا

بِعـَنَـاءِ شـَوْكٍ في مَسِـيْرِ حُـفَـاةِ

هَذي هِيَ الرِّيْحُ الحَبِيْسَةُ في دَمِيْ

تُذْكِيْ نَوَاصِي السـِّلْمِ في صَهَوَاتِيْ

أنَا فِيْ عُـيُـونِ العَـابِرِيْنَ مُـغَـيَّــبٌ

في الجُّبِّ أَسْـرِيْ في عُرَى نَكَبَاتِيْ

تَمْضِيْ سُـنُوْنٌ حِيْنَ أصـْبَحَ مَوْطِنِيْ

صَـيْـدَاً مُـشَـاعَـاً عِـنْـدَ كُلِّ غُزَاةِ

والبَـحـْرُ يَـلْـفِـظُنِيْ فَأُلْقَى جَانِبَاً

كَغُـثَـاءَةٍ سَـبـِحـَتْ بِلا مُـرْسَـاةِ

وَتَرَكْتُ في الدِّيْنِ الحَـنِيْفِ أُخُوَّةً

في عَيْنِهَا الحَـمـْرَاء ِ زُوْر ُ دُعَاةِ

وَشَـمَائِلُ الأعـْرَابِ تَلْـهُوْ جَـانِبَاً

في سَعْـيِهَا المَحْمُوِْم لِلْشَهَوُاتِ

بَعْضِيْ قَتِيْـلٌ حِيْنَ بَعْضِيْ قَاتِلٌ

فَبِأَيِّ دَمـْعٍ تـَرْتَـوِيْ نَـعَـوَاتِيْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: