الجمعة , سبتمبر 18 2020

في زحــمتي ……. للشاعرة/ نيران الشبيب

في زحــمتي والطرقاتِ المبلولة 

بِصمْتِها تَقرأُ مسافاتي. 

ترقصُ الأجـــراسُ.

تَهزُّ كفَّ الكلماتِ.

وللريحِ أُحجيةٌ 

تسقطُ لحنآ ممشوق الخطا 
تُغربِلُها شفاهي.
أيا قـــنديلاً
مَررتَ فجـــراً 
أسدَلْتَ ليلاً. .
أرضَعتَ عمرآ ..
حافيّ الخطواتِ.
ويسألني.
عن الريح كيف تصرخ بحرآ ؟ ؟
وكيف رَسَتْ حمامةً على 
مرافئ أحلامي. .؟ ؟ ؟
أ تقتاتُ الكلماتَ مثلي ؟ ؟
أجاب : نعم.
وحيثُ رسولي من وراء ستارٍ.
يُبيتُ في رَحْلِهِ شغفَ مفــرداتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: