الجمعة , سبتمبر 18 2020

كريم جبر … يكتب : مهزلة العقل العربي ” 3 “

لاشك في أن الغرب الصناعي ومؤسسته العسكريه ( الناتو) كان دائم البحث عن
ذرائع لتدخله المباشر في شؤون المنطقه العربيه لتأمين احتياجاته للبترول
والمواد الخام؛ وهو ينطلق في ذلك من فكرتين ؛ الاولى: ترويج العرب لأنفسهم
بفكرة مؤداها إجتياح العالم لتحقيق منظومة العداله من خلال الأسلام في

نظرة دونية معلنه إلى الحضارة الغربيه؛ أما الثانيه فهي: شعور الغرب بوجود سلة ثروات العالم بيد اناس يعانون من خلل في العقل والسلوك اذ انهم مابرحو يستخدمون هذه الثروات لتهديد الحضارة الأنسانيه
والواقع إنهم يدمرون انفسهم ويشطبون حق أجيالهم في الحياة – – – المعادله الثابته في العقل العربي انه لا
تعبير عن الوجود والهوية بغير القتال. ؛ ولا مجد من غيردم !!! ؟ ولو شئنا
أن نعبر عن وجودنا بطريقة اكثر إنسانيه – – – لما وصلنا الى ما نحن عليه
إن مقولة السيف العربي اضحت مقولة بائسه في هذا العصر وعلى مدى النكبات
والنكسات والهزائم المنكره كنا نقاتل بسلاح الغير بل نشتري السلاح من حلفاء
العدو وغالبا ما يكون اقل كفاءة مما هو عند العدو ثم يأخذون المال
ويتركوننا دون عتاد حين يشتعل وطيس المعركه ثم يرشنا العدو بنيرانه كما يرش
الذباب بالمبيد وتنتعش اسواق متطلبات الدفن والتجهيز !! يذكر الرئيس
الراحل السادات انهم خسرو ثلث الجيش المصري في حرب ال ٥٦ ؛ وفي الواقع انه
كان يمكن حل الأزمه تفاوضيا لاسيماأن عقد شركة القنال كان على وشك الانتهاء
ويبدو أن عبد الكريم قاسم افاد من خطأ عبد ناصر وبدأ سلسلةمفاوضات مع شركة
نفط العراق مما اسفر عن تأسيس شركة النفط الوطنيه عام ١٩٦٠ – –

إن غاية الشجاعه تتجلى في الاستخدام الأمثل للعقل
بحكمة ورويه وقد افاد العقل الأسرائيلي من عنجهية العرب الفارغه في
الأعلان الدائم عن أن العرب يريدون رمي الشعب الأسرائيلي في البحر وتحت هذه
الذريعه عبر الأسرائيليون قناة السويس واستولو على القدس ثم توغلو في
الجولان ولبنان تحت شعار تامين حدودهم الذي آمن به الغرب؛ ولا يزال العرب
يعلنون انهم القادرون – – وعلى الحضارة الأنسانيه أن

تنتظر قدومهم !!!!! وللحديث بقيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: