الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

خيالات آخر الليل … للشاعرة : امل عايد البابلي

خيالات آخر الليل

حينما قفزت فوق السرير ، تخيلت أنها تقود طائرة فضائية
تحمل في قفصها الصدري مجموعة كبيرة من الحاجات …
قلم ، ورقة ، حبر ،
كلمات ، صرخة ، جمهور ،
عنفوان وقول شكرا …
كأنها تدون على مدارات المجرة سؤال !
أين انا. .؟
هو تواجد في سرب عظيم الوجه
لا …. ! لن تعود تمسك مقود الحياة
وكؤوس فارغة …
أصابع محملة بأحمر الشفاه الساخن
وثياب معطرة ..
مازالت تحلم بذاك الفضاء الواسع
لكنها تناست أنها تجلس في غرفة صغيرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: