الجمعة , سبتمبر 25 2020

رسالة :إحساس بالخوف….قصيده للشاعر المفرجي حسن

نَسيَ بصمة يَدهُ 

على عارضة الإسمنت

لم يعلم أن الحارس 

أخفى البصمة
لم يعلم أنه 
جنى جناية
كفه التي كانت تمسك الطبشور
أصبحت ملاحقة
في الشارع
في فناء المدرسة
تعلم أولادنا
الحضارة
وحب الوطن
تاريخ الأجداد
غبارٌ يتبدد
أم إعصارٌ يتمدد
مالي أرى الوطن أحمر
صغار متسولون
أرامل وعجائز
في مكبات النفايات 
باحثات
عن كِسرةَ خبز
فردة نِعال
تلك نهايتنا
ربما 
أزمةٌ عابرة
الخوف
من المجهول 
من يدري؟!
أن أكون بلا قلب
بلا إحساس ومشاعر
تهمة !
تركت قلبي جانباً ؟
هرب الإحساس مني ؟
يا قلبي
كم تألمت
عانيت
أُدميت
تهمة قاسية
أعيش بلا حياة
الإحساس
حياتي وديمومتي
زادي
الذي به أحيا 
وأموت
 يسألني 
ولدي
عن حصاة ملأت يديه 
ما الذي يمكن أن
تفيد حصاة ؟ !
نبني به بيوتاً
نرصف الطريق
ماذا بعد يا أبي؟
ضربتُ الحصوة 
انقسمت 
إلى نصفين
دلكتهما
تطاير الشرار
اشتعلت النار
بقصاصات الورق
صاح 
قوة الرب
في فلقة الحصى؟!
رسالتي إليك
الأمل الناعم
مثل جناح الفراشات
قوس قزح
في الأيام الممطرات
رسالتي
لأطفال لم يعرفوا
الألوان
والألعاب
سوى غبار البارود
وأصوات المدافع وفحيح الطائرات
لآلاف في المنفى
من المجهول 
منسيين
إحساسي
لم تكلفني شيئاً
لكنها قَيِّمة في حياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: