وأكدت وسائل إعلام أردنية عن مصادر موثوقة أن الجيش السوري نقل ثقله العسكري في البادية السورية باتجاه خربة رأس الوعر على الحدود العراقية القريبة من معسكر الزكف الذي يسيطر عليه جيش المغاوير، مشيرة إلى أنه أصبح يبعد عن هذه الحدود من هذه المنطقة حوالي 20 كلم.

ونقلت صحيفة الغد الأردنية عن أحد الناشطين في المعارضة السورية أن الجيش السوري تقدم في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” الإرهابي، في حين أن المناطق الحدودية التي تسيطر عليها المعارضة، بما فيها معبر التنف ومعسكر الزكف ما زالت تحت سيطرة فصائل المعارضة السورية.

من جهة أخرى، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مناطق في أحياء درعا البلد بمدينة درعا تعرضت لقصف من قبل الجيش السوري.

كما استهدفت القوات الحكومية مناطق في بلدة النعيمة بالريف الشرقي لمدينة درعا، وقتل طفل في قصف لمناطق في بلدة نصيب الواقعة في ريف درعا الجنوبي.

كما دارت اشتباكات بين قوات الجيش السوري ومسلحي المعارضة على محاور في محيط بلدة حضر الواقعة في القطاع الشمالي من ريف القنيطرة.