الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

ماجن الصمت .. ككل مساء ….قصيده للشاعره خيره خلف الله

ماجن الصمت .. ككل مساء 
وكلما حالفني حظ الانتصار علي
أوقد شموع الشوق في شهب الوقت 
ذابل الابتسام موكبه الرافل في تسابيحي 
تورق بسمته فتكون الناطقة باسمه وبمناسكه المحبسة قيد تطلعه مني 

أحيك من ملامح اللحظة الفارقة معه 
دساتير احتمال التحرر منه 
فأفقد شرعية البقاء 
أو مجرد التنحي عن إدماني اليومي له 
أؤجل حتمية الاصطدام بمجرته 
وأعدل عواطفي عكس نبراسه
 لكنني في كل مرة أضطر لوضع خطة بديلة

متوحد بإرباكي 
مغرور الخفوق في الوجدان
شرس العواطف 
 كلما امتثل بالحلم حوله إلى عرين ناسكين

متيقن من تمدنه الأنيق 
موفق التهكم كل سطر مني 
يعبث بالحواس على عادة طفل عنيد
 قلما يخفق حدسه في التعتيم

شاهق المواجهة
انتقائي التعامل مع باقة الحواس 
معتق الرؤى 
أحل بموكبه 
وأمتحن كرمه 
فيخلي سبيل القبيلة من تعطشه 
 ليعتنق على محياي عاداتها من الميراث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: