السبت , سبتمبر 26 2020

وزير الدفاع الأميركي: روسيا والصين تتحديان الهيمنة العسكرية الأميركية

أعلن وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، أن روسيا والصين تتحديان الهيمنة العسكرية الأميركية من خلال التقدم التكنولوجي في مجال أنظمة السلاح البحرية والبرية والجوية.

وقال ماتيس في بيان خطي، وجهه إلى لجنة شؤون القوات المسلحة لمجلس النواب الاميركي إن “سيطرتنا على البحار مهددة بشبكات قتالية لذخيرة موجهة بعيدة المدى متمركزة على الأرض، مصممة لمهاجمة سفننا على بعد أطول. وتفوقنا تحت سطح البحر، الذي لم تكن أي شكوك فيه منذ انتهاء الحرب الباردة، والذي يعتبر من النقاط الأساسية لتفوقنا، يتحداه كل من روسيا والصين”.
وتم توجيه هذا البيان إلى اللجنة المذكورة في مجلس النواب كجزء من إفاداته خلال جلسة الاستماع حول مطالب وزارة الدفاع الخاصة بالميزانية لعام 2018.
وأضاف الوزير أن الهيمنة الأميركية في الأجواء تواجه تحديا يتمثل في “انتشار منظومات متكاملة متقدمة للدفاع الجوي والطائرات من الجيل الخامس”.
وبشأن الهيمنة الأميركية فيما يخص بالأسلحة البرية التقليدية، أشار ماتيس إلى أنها مهددة بتشغيل أنظيمة سلاح موجهة بعيدة المدى من نوع جو — أرض وأرض — أرض، وآليات مدرعة  وأسلحة مضادة للدبابات متقدمة وأنظمة الكترونية للسلاح التكتيكي.
وأضاف أن كل ذلك يعرض النظام العالمي للخطر، واعتبر أن مصدره هو روسيا والصين.
وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد طلبت تخصيص 639 مليار دولار للاحتياجات الدفاعية في العام المقبل.    

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: