السبت , سبتمبر 19 2020

مسؤول روسي يدعو الرجال من اللاجئين السوريين للعودة إلى بلادهم وحمايتها من “داعش”

أعلن رئيس الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية، سيرغي ستيباشين، اليوم الثلاثاء، أنه لا ينبغي أن يصبح الرجال السوريون لاجئين، بل يجب عليهم حمل السلاح وتحرير سوريا بأنفسهم من إرهابيي تنظيم “داعش”.

وقال ستيباشين في تصريح، اليوم:

كرجل عسكري، لا أستطيع أن أفهم أمرا واحدا: الأطفال وكبار السن والنساء – لاجئون، هذا مفهوم. ولكن رجل قوي معافى الجسم – ولاجئ؟ لقد قصفوا منزله، وجاء المسلحون إلى قريته…اذهب إلى سوريا، ونحن سنعطيك السلاح الروسي الجيد، قاتل من أجل بيتك! فنحن قاتلنا من أجل بيتنا أثناء الحرب العالمية الثانية، لم نسلم لينينغراد، والدتي وجدتي عاصرتا الحصار بالكامل.

وأعرب ستيباشين، عن أمله في أن هذه الأمور ” سيدركها إخواننا السوريون.”

وأشار ستيباشين: “روسيا هي روسيا و”حزب الله” هو “حزب الله” وإيران هي إيران، لكن سوريا يجب أن يحررها السوريون من الإرهابيين، ولا يجب أن يكون هناك احتمال آخر”.

هذا والتقى ستيباشين اليوم، مع طلاب وخريجي الدراسات العليا ودراسات دكتوراه العلوم الكنسية التي تحمل اسمي القديسين كيريل وميفودي. كما تحدث ستيباشين مع طلاب دراسات عليا من سوريا.

يذكر أن نزاعا مسلحا تعاني منه في سوريا منذ آذار/ مارس عام 2011. ووفقا للإحصاءات الخاصة بالأمم المتحدة فإن عدد الضحايا قد فاق الـ300 ألف شخص. وتقوم القوات الحكومية خلال هذا النزاع، بمواجهة جماعات مسلحة تنتمي إلى تنظيمات مسلحة مختلفة، أبرزها تطرفا تنظيما “داعش” و “جبهة النصرة” الإرهابيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: