السبت , سبتمبر 19 2020

ولما سألوني ،،،أجبت…..قصيده للشاعر علي أزحاف

ولما سألوني ،،،أجبت.

ولما سألوني 
أجبت:
بعد قولي 
اللهم إني من الصائمين:
أريد مدرسة،
ولا أطمح لقصر في الجنة،
اريد مستشفى
حتى لا تموت النساء
في انتظارات الأروقة،
أريد طرقا 
حتى لا يتيه اطفالي
بين واد وجبل،
ويكونوا من الضائعين،
أريد أن اتنفس هواء نقيا،
أريد أن آكل حتى الشبع،
اريد ان ارى شجرا ينبت
مكان الإسمنت والحجر،
اريد فقط أن أكون “بشرْ”…
فهل أنا من الخاطئين؟
فأهدوا إلي كأس حليب،
قليلا من التمر،
وقالوا جِماعا:
إشرب وافطر،
فأنت على سفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: