وأطلق على المسجد اسم “ابن رشد- غيته”، ليجمع بين اسمي الفيلسوف الأندلسي ابن رشد والكاتب الألماني يوهان فولفغانغ غيته.

ويقع في شارع تسوق مزدحم في حي موابيت للمهاجرين، الذي يعج بالمطاعم الهندية والفيتنامية والمقاهي الشرق أوسطية.

ولن يكون بمقدور رواد هذا المسجد رؤية مئذنة أو سماع صوت المؤذن، فالمسجد يشغل غرفة كبيرة في الطابق الثالث من كنيسة لوثرية قديمة.

ويعيش أكثر من أربعة ملايين مسلم في ألمانيا، ومعظمهم من تركيا وكذلك من البلقان والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.