الأربعاء , سبتمبر 23 2020

سليلة الطيور الباكية ….قصيده للشاعره سمرا ساي

و..بَصَمتُ في قعر فنجاني 

أن انطلق إلى ساحات الشمس 

أعاود ولادتي من رحم طير ..

أحلق إلى ما أحب 
ومن أحب ..
إلى وطني وأزقته الجنائزية
إلى قنديلٍ معلقٍ 
يومض بين الحين والآخر 
إلى عرائش الياسمين 
زهر الليمون الحزين 
إلى دمعة يتيم 
يخفيها بابتسامة أنين 
ينتظر قدوم العيد
ينادي ياالله 
وحدك الرحمن الرحيم ..
أكون سليلة الطيور 
فرحةٌ ..باكيةٌ ..حنون 
يعملقني طيران الجنون ..
اعشق بصمت 
أصرخ بصمت 
أقبل ضفدعَ الجفاء
يتحول أميراً 
يراني بعين الغباء
يسألني من أنت.. 
أيتها الضفدعة المحكية..!!!
كنتُ سنبلةً سيدي 
نبتت على أرضكَ البور 
سممتها..
طالبت بالحرية ..
فراشةُ نور حولكَ تحوم 
أرهقتها 
اكتفت من العنجهية..
نسختُ أصابعي العشرة 
هدهدتُ رياح الغابات
صاحبتُ البحر والمطر 
محبرتي عسلاً 
وأتلقَّط حروفك
من سماء متصحرة ..
كتبتُ لك على مرآةِ وجهي 
عيناكَ قدري الأبدي ..
فأجبتني 
أيتها الكاذبة الصادقة 
ككلّ العشاق الحمقى 
كوني كغيركِ ماكرة..
لأنساك سيدي ..!!!
أتعلم كيفَ أقف على رأسي
أركض في الساحات 
اضحك بسعادة الجنيات 
يسكنني صوتكَ الذي لا أسمعه
وجهك الذي لا أعرفه..
فأتأرجح في الفراغ 
انتظر السقطة الكبرى ..
أضحك بشدة حين بكاء 
أرقص على نزف غربتي
وأمشي على يدي..
 أنثى هزلية ساخرة.. 
أصطاد النسيان حبيبي 
لرجل عاش في تفاصيلي 
لم يحرص على قلبي 
فقده في مظاهرات جوفاء 
قبعة شتاء ..ووردة عناء 
على صور متبخترة 
سامحني يابطل قصتي 
أسقطت عليك مطراً وحشياً
لم ترد الحب ..
بل ذاكرة بيضاء 
مترعة بأحزانك الشخصية ..
الآن تقرع بابَ الفراق 
وحين أفتح لك 
سأنثر عليك عطري الجديد 
واعيد بعثك 
في قصائدي القادمة 
وأعود للتحليق
أرى تضاريس وطني..
جرحا يزحف الي ..
برائحة جسدك الذكية …!!!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: