الإثنين , سبتمبر 21 2020

أوهام المخاض … للشاعر : جميل المبارك

يوماً جاءها المخاض على غير عادته.فركنت إلى زاوية شارعٍ مهجور .تعسّرت بعض الشيء.لم تكن ذات حملٍ مألوف .
انتفاخ. وأعراض وجعٍ عابر. وهذيان.
واخيراً تمخّضت عن ولادة جرحٍ جديد حسبتهُ أضغاث أوهام .
ولكنها تحسّستهُ جيداً فإذا به ينزفُ كثيراً.
لم يكن أمامها سوى العودة إلى رصيف الذكريات .قرب سدرة المنتهى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: