الأحد , سبتمبر 20 2020

قراءة في مسيرة الفنان العراقي الكبير الراحل قاسم محمد

قراءة في مسيرة الفنان العراقي الكبير الراحل قاسم محمد

بقلم – موفق الربيعي

ولد الفنان قاسم محمد في بغداد عام 1934 و كان والده رجلاً فقيراً وقد رفض في البداية دخوله الى معهد الفنون الجميلة لعدم اقتناعه بجدوى الفن في الحياة العملية ، لكنه لم ييأس بل سارع الى التقديم للمعهد عام 1955 حيث درس على أيدي كبار الرواد من امثال حقي الشبلي و ابراهيم جلال و جاسم العبودي
• اثناء دراسته الأكاديمية مثل قاسم محمد في بعض الأعمال من اخراج جاسم العبودي الذي تبناه شخصيا وراهن على قدراته
• عام 1960 انضم قاسم محمد الى فرقة المسرح الفني الحديث في واحدة من اللحظات المفصلية في حياته وحياة الفرقة
• قدم الفنان قاسم محمد عددا من الأعمال ذات الطابع التجريبي غير المعهود بحيث انها خلخلت بنى المسرح العراقي و هزته من الأعماق ومن تلك المسرحيات ( النخلة والجيران / كان يا ما كان / بغداد الأزل بين الجد والهزل / اضواء على حياة يومية / أب للبيع او للايجار / المجنون / نجمة / طير السعد / رسالة الطير / حكاية الارض والانسان و العطش / الخرابة / القربان / بغداد الأزل بين الجد و الهزل / الخان / البيك و السايق
• في منتصف عقد الستينات سافر قاسم محمد الى موسكو لأكمال دراسته في الفنون المسرحية و تخرج من معهد الدولة هناك عام 1968 ليعود بعدها الى العراق وليسهم في دفع المسرح العراقي الى الأمام مرسخا مدرسته المعروفة القائمة على استلهام التراث الحي للذاكرة الجماعية ، التركيز على التجريب ، استيحاء الطقوس ، وقبل ذلك كله تفجير طاقات الممثل و اعداده عبر التمرين ، ثم التمرين و ثم التمرين
• نال الفنان قاسم محمد عددا من الجوائز و الشهادات التقديرية في العديد من الدول منها :
– جائزة أفضل مخرج من مهرجان قرطاج في العام 1987 عن مسرحية “الباب” ليوسف الصائغ.
– جائزة أفضل سينوغرافيا من مهرجان قرطاج 1993.
– جائزة تكريم من الملتقى العلمي الأول للمسرح العربي في القاهرة في العام 1994.
– كرمه مهرجان قرطاج في العام 1995.
– نال جائزتين من مهرجان أيام الشارقة المسرحية لأفضل فنان عربي
– جائزة من مهرجان القاهرة عام 2004 عن مسرحيته “رسالة الطير”.
– سميت باسمه الدورة الأخيرة لمهرجان مسرح الطفل التي اقيمت في بغداد سنة 2008 وذلك تثميناً لدوره في إغناء مسرح الطفل من خلال الأعمال الريادية التي قدمها لهذا المسرح وابرزها مسرحية “طير السعد”.
– جائزة الابداع من قناة الشرقية الفضائية لدوره الكبير في اثراء المسرح العراقي وتاريخه الطويل في مسيرة بناء المسرح .
• أخرج عدة مسرحيات منها ( حكاية الرجل الذي صار كلباً / الخرابة / حكاية صديقنا / الشريعة / بغداد الأزل بين الجد والهزل / طير السعد / الصبي الخشبي / العودة / الباب
• في السينما له حضور خاص في بعض الأفلام منها ( الرأس / عرس عراقي / ليلة من العمر )
• في مجال التلفزيون قدم الكثير من المسلسلات و السهرات التلفزيونية منها ( عنفوان الأشياء / البنات / الجرح / ايمان / حكايات المدن الثلاثة / أنفلوانزا / رجال الظل / شئ من الحب و الكبرياء / التيار / حرب البسوس / الكبرياء تليق بالفرسان / من أجل حبي / الايادي الناعمة / قبل رحيل المواسم / قرار الأخير و غيرها من اعمال
• ترجم المسرحيات التالية :
– ترجم وأخرج مسرحية “حكاية الرجل الذي صار كلباً لأزفالدو دراكون
– ترجم مسرحية ( حكاية صديقنا بانجيتو غوانزاليس ) لأزفالدو دراكون وقد قدمتها الفرقة عام 1971 بإخراج صلاح القصب
– أعد وأخرج مسرحية ( الصبي الخشبي ) عن نص للكاتب الإيطالي كارلو كولودي

توفي رحمه الله عام2009

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: