الخميس , ديسمبر 3 2020

بدء إزالة النفايات في لبنان وسط انتقادات واسعة

بدأت الأحد 30 مارس أعمال إزالة النفايات المتراكمة منذ الصيف في لبنان، ضمن خطة واجهت انتقادات واسعة من قبل نشطاء.

وباشرت عشرات الشاحنات رفع أكياس النفايات التي امتدت على مد البصر في منطقة جديدة المتن شمالي العاصمة بيروت، كما بدأت بجمع النفايات المرمية على جوانب نهر بيروت المتلوث بها.

ورغم انطلاق العمل بهذه الخطة لم يخمد الجدل بشأن هذه الأزمة التي أدت إلى تظاهرات ضخمة بسبب عجز السلطات، واعتبر خبراء وناشطون في المجتمع المدني أن الخطة حل مؤقت يعتمد على إعادة فتح مطمر الناعمة (جنوبي بيروت) لمدة شهرين، وفق قرار حكومي صدر في الـ12 من مارس .

وإلى جانب إعادة فتح مطمر الناعمة، تنص الخطة على فتح مطمرين جديدين في برج حمود شمالي بيروت وعلى شاطئ كوستا برافا جنوبها، وذلك لمدة أربع سنوات يجري فيها العمل من أجل حل دائم.

وأثارت هذه الخطة المؤقتة غضب ناشطي حملة “طلعت ريحتكم” التي نظمت تظاهرات الصيف الماضي، أدت إلى إغلاق طرق مؤدية إلى بيروت لفترة تعبيرا عن الاحتجاج.

وقال المهندس البيئي زياد أبي شاكر: “هذه الخطة غير مقبولة لأن الأزمة بدأت تماما هكذا”،… “نقل النفايات إلى موقع لطمرها يعني أنها (السلطات) تتجاهل الأزمة الجارية منذ ثمانية أشهر. هذه عودة إلى خانة الانطلاق”.

ورأى أبو شاكر أن الخطة التي تنص على متابعة العمل بعد 4 سنوات من خلال حرق النفايات “تزيد الطين بلة لأن الحرق أسوأ من الطمر”.

وبحسب خبراء بيئيين ونشطاء فإن حل المشكلة يمكن من خلال إعادة تدوير الجزء الأكبر من النفايات، على عكس ما يجري العمل به حاليا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: