الأربعاء , سبتمبر 30 2020

هنا انت….قصيده للشاعره نور محمد

يوم اخر فى نتيجة الحائط

غياب وربيع يرحل ببطء

طقس متمرد.متردد فى مشاعره

خروج عن المالوف ونزهة قصيرة
بين الورود.بضع ثوان لأ تكفى لالتقاط
ذكرى ووضعها فى سجل الايام
بعيدة أنا كى امحو تفاصيلك من حائط
مبكاى
هنا انت
ولكن ما اقربك..رغم التنائي
اراك فى كل شئ..فى كل حرف
فى كل زهرة..فى كل نبتة وكل التفاتة
وكل اسم..وكل مدينة تشبهك
اراك ولا اعلم من منا حاضر ومن غادر
والى متى ستظل تلاحقنى
ترافق انفاسي..احلامى…الثوانى التى
تعبر نهر ايامى
اغمض جفنى ولا ارى سوى ابنية
عملاقة من افكاري واحرفى تنهار
ينساب كل شئ من بين يدي الاك
اتراك تذكرنى..ام…..لم ادنو يوما من أسوار
افكارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: