الأربعاء , ديسمبر 2 2020

د. محمد فراج يكتب : تعظيم سلام لأمهاتنا تيجان رؤوسنا

بمناسبة عيد اﻷم..

تعظيم سلام كبير ﻷمهاتنا ،سيداتنا وتيجان رؤوسنا..

الفاتحة وخالص الدعاء بالرحمة وجنة الرضوان لأمي و لكل اﻷمهات اللانى رحلن عن دنيانا بعد كفاح شاق من أجل تربيتنا..وتهنئة بالعيد للأمهات اللاتى ﻻزلن بيننا يعطرن حياتنا ببركتهن ودعائهن ،ويحملن همنا وكأننا صغار ،مع أننا صرنا آباء وأجدادا..

إلي الهوانم الحقيقيات.. أمهاتنا… إلي الأرحام الطاهرة التي أنجبت.. والصدورالطاهرة التي أرضعت..والأيدي الطاهرة التي حملت وهدهدت وأطعمت وغسلت ورتبت.. وظهرت عليها الخشونة من أثر العمل..إلي أمهاتنا بطلات الحياة اليوميةاللاتي حملن أعباء تنوء بها الجبال ليفتحن البيوت ويربين الرجال..وإلي كل الأمهات اللاتي يواصلن اجتراح هذه البطولة النبيلة الصامتة وسط أنواء الحياة القاسية المعاكسة..ويعلمن الأولاد والبنات أن يكونوا رجالا محترمين وسيدات محترمات…ارفعن رؤوسكن عاليا..أنتن بظلات حقيقيات..أنتن الهوانم الحقيقيات..لكن المجد
كل الحب واﻹجلال للأرحام الطاهرة التى حملت وولدت،وللأيدى المباركة التى ربت ورعت، وللعيون الحبيبة التى سهرت وترقبت، وللقلوب الحنونة التى لطالما أحبت وضمت وغفرت الخطأ والتقصير والانشغال عنها بتفاصيل الحياة..وظلت دائما الحضن والملاذ حتى ونحن رجال أشداء نصارع أمواج الحياة العاتية…ولزوجاتنا وأخواتنا وبناتنا وزوجات أبنائنا ..ولزميلاتنا وصديقاتنا اللاتى يواصلن هذه المسيرة الجليلة..فى كل بيوت “الناس الطيبين”…وهى بالمناسبة، اﻷغلبية السحقة من بيوت مصر..

تحية لكل السيدات والفتيات اللاتى لم يقدر لهن أن يتزوجن أو تزوجن ولم ينجبن..لكن فى قلوبهن فيض من الحنان واﻷمومة يغمر كل من يحيط بهن..ورجاء للجميع أن يجعلن هؤﻻء “اﻷمهات اللاتى لم يحملن أوﻻدا” يشعرن بأن لهن نصيبا من هذا العيد..
في عيد الأم..كل الأمهات علي العين والراس..ولكن قبل الجميع يجب تقديم التحية لأمهات الشهداء في سبيل هذا الوطن..الذين جادوا بأرواحهم الطاهرة في ميادين الثورة.. وفي المعركة الضارية ضد الإرهاب الأسود الخسيس.. في سيناء وفي كل مدن وقري مصر..أيتها الأمهات الجليلات.. كلنا أبناؤكن..
سيداتنا وتيجان رؤوسنا..كل عام وأنتن جميعا بخير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: