وأضاف الملك عبد الله الثاني، في مؤتمر صحفي مشترك مع ماكرون، في باريس “هناك تحديات مشتركة سواء كانت اقتصادية أو تتعلق بالإرهاب، ويجب أن نوحد جهودنا لمواجهتها، ليس فقط في المنطقة، ولكن في جميع أنحاء العالم، وغياب حل النزاعات في المنطقة أدى لعنف طائفي وتوسع الشبكات الإرهابية”.

وتابع “أوروبا يمكن أن تلعب دورا كبيرا ليس فقط في المنطقة العربية، بل حتى في أوروبا نفسها من خلال مواجهة خطاب الكراهية وظاهرة الإسلاموفوبيا”.

من جانبه، قال الرئيس الفرنسي إنه بحث مع العاهل الأردني ملف مكافحة الإرهاب، مؤكدا أن الأردن داعم رئيسي للاستقرار في المنطقة. 

وأضاف ماكرون “الأردن عضو فعال في التحالف الدولي ضد داعش (..) أنتم حليف وشريك أول لنا في عمليات مكافحة الإرهاب، وأود أن أقول إن التزام فرنسا بأمن الأردن يبقى دائما قويا”.