الإثنين , سبتمبر 28 2020

قراءة في سيرة النجمة العراقية الراحلة عفيفة اسكندر

قراءة في سيرة النجمة العراقية الراحلة عفيفة اسكندر

بقلم – موفق الربيعي

عفيفة أسكندراسطفيان كانت طفلة حين قدمت الى بغداد ، ونشأت فيها ، وأثرت
فيها بفنها . لقبت بشحروة بغداد وفاتنتها . ، وشكلت جزءا مهما من تأريخ
العراق الفني والاجتماعي والأدبي ، ، كان مجلسها الثقافي أحد أهم المجالس
الأدبية في فترة الخمسينيات والستينيات من القرن الفائت ، يجمع الشخصيات
البارزة ويرتاده ملوك ورؤساء وأدباء ذلك الزمان ، وهي الوحيدة التي غنت
القصيدة من مطربات بغداد.

• ولدت في سورية عام 1921 من أب مسيحي عراقي وأم يونانية كانت تجيد العزف على 5 آلات موسيقية ، وشجعت ابنتها منذ الصغر على سماع الموسيقى والغناء والعزف على العود .
انتقلت الأسرة من حلب الى أربيل حيث غنت للمرة الاولى على خشبة المسرح حين
كانت في الثامنة من العمر عندما حلت محل مغنية غابت عن الحفل وأدت أغنية (
زنوبة )وحظيت بإعجاب الجمهور .

• عند تأسيس الإذاعة في بغداد قدمت
طلبا للعمل فيها لكن الإدارة رفضت ذلك لأنها لاتشغل الأطفال . وكانت
أيامذاك قد لمعت أسماء مطربين مشهورين مثل صديقة الملاية وقارئ المقام رشيد
القندرجي والمطربة سليمة مراد . وبمرور الأعوام بدأت عفيفة حياتها الفنية
وحققت نجاحا كبيرا لجمالها الأخاذ ولموهبتها وثقافتها ونطقها الجيد للقصائد
العربية التي كانت تنتقيها بنفسها للغناء.

• بدأت عفيفة مشوارها الفني
في عام 1935 في الملاهي الراقية والنوادي في بغداد ، وصار كبار الشخصيات
يدعونها لحفلاتهم الخاصة . وافتتحت عفيفة في بيتها في منطقة المسبح في
بغداد صالونها الذي ارتاده الأدباء والشعراء والفنانون ، وكان أفراد
العائلة المالكة يحضرون حفلاتها ،

• غنت في حفل خطوبة الملك فيصل الثاني في عام 1956 وحفل تتويجه في عام 1952.
• كانت أول مغنية افتتحت بها برامج التلفزيون العراقي عند تأسيسة في عام 1956.
• كانت المغنية الأولى بالعصر الملكي وكان كبار المسؤولين في الدولة
العراقية من ملوك وقادة ورؤساء ووزراء يطلبون ودها ويطربون لصوتها ويحضرون
حفلاتها من دون حياء. فالملك فيصل الثاني كان من المعجبين بصوتها وكذلك
الوصي عبد الاله . أما نوري السعيد رئيس الوزراء السابق فقد كان يحب المقام
والجالغي البغدادي وكان يحضر كل يوم اثنين إلى حفلات المقام ويحضر
حفلاتها. وعبد الكريم قاسم أيضاً كان يحب غناءها ويحترمها

• لعبت دور
البطولة في فيلم ( القاهرة بغداد ) ، إخراج الفنان المصري أحمد بدرخان
وباشتراك مديحة يسري وبشارة واكيم وغيرهم من مشاهير الفنانين المصريين

• اشتركت بفيلم ( ليلى في العراق ) ، إخراج أحمد كامل مرسي وباشتراك الفنانين جعفر السعدي ونورهان وعبد الله العزاوي.
• من أكثر الملحنين الذين تعاملت معهم هما احمد الخليل والملحن خزعل مهدي
والملحن ياسين الشيخلي ومن الاغاني التي قدمتها هي (يا عاقد الحاجبين)
و(ياسكري يا عسلي) و(اريد الله يبين حوبتي بيهم) و(قلب.. قلب) و(غبت عني
فما الخبر) و(جاني الحلو.. لابس حلو صبحية العيد) و(نم وسادك صدري) ومن
اغانيها أيضاً (يايمة انطيلي الدربين انظر حبي واشوفه) واغنية (مسافرين)
واغنية (قسما) واغنية (حركت الروح) واغنية (قيل لي قد تبدلا) واغنية(هلال
العيد) واغنية (دورت بغداد للموصل رحت) واغنية (جينا من بغداد) واغنية (الك
يومين) واغنية (شايف خير ومستاهلها) واغنية (يانجوم غني) واغنية (جوز
منهم) واغنية (خلهم يكولون) ( الله لو تسمع هلي ) وغيرها من الاغاني
الكثيرة حيث بلغ رصيدها من الاغاني أكثر من (1500) اغنية.

• توفيت رحمها الله في 21 من تشرين الاول
2012

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: