واستدعت النيابة العامة في إسبانيا رونالدو للاستماع اليه في 31 يوليو المقبل، حسب ما ذكر مصدر قضائي الثلاثاء.

وسيمثل نجم ريال مدريد أمام القضاء في تمام الساعة التاسعة بتوقيت غرينيتش للإدلاء بشهادته بخصوص الاتهام الموجه إليه من النيابة العامة في مدريد حول “أربع جرائم ضد الخزانة العامة بين عامي 2011 و2014 … تنطوي على غش ضريبة بمبلغ 14,7 ملايين يورو (16,5 مليون دولار).”

واعتبرت النيابة العامة أن رونالدو “استفاد من كيان شركة انشئت في 2010 لإخفاء العائدات التي يحصل عليها في إسبانيا من حقوق بيع الصور من أمام سلطات الضرائب”.

لكن اللاعب الذي طلب الرحيل عن ريال مدريد بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام في الساعات الأخيرة، رد على هذه الاتهامات بقوله بأنه “مرتاح الضمير” قبل أن يدلي يتصريح آخر على مواقع التواصل الاجتماعي قائلا “في بعض الأحيان السكوت هو أفضل رد”.

وفي ظل هذه الأجواء وبعد البداية المخيبة لأبطال أوروبا وتعادلهم في مباراتهم الأولى في كأس القارات مع المكسيك (2-2)، وعد بيبي (34 عاما) بأن ينتفض فريقه عندما يتواجه الأربعاء مع نيوزيلندا.

وقال “نحن متحفزون جدا ونعمل بهدف أن نجلب السعادة لشعبنا. لا أحد في المنتخب يشعر بالإرهاق، الجميع يريد رفع اسم البرتغال عاليا جدا”.

وعن أخبار رونالدو ومدى تأثيرها على المجموعة، أوضح بيبي “الفريق متلاحم جدا. كل اللاعبين يؤدون بكامل قدراتهم ويقدمون أقصى ما لديهم.. في ما يخص كريستيانو، نحن جميعا محترفون. نفكر وحسب بالذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة في هذه البطولة. هذه المرة الأولى التي نخوضها ونريد الفوز بها”.