الأربعاء , نوفمبر 25 2020

يا أنت …. قصيدة للشاعرة : منى يوسف

يا أنت
تسألني عن المساء
حسنا سأخبرك
كنت أسيرة أحلامي العذراء
كما لو كنت صنعت قيدي بيدي
أناجي الليل وأساهره باحثة عند عينيك بين نجماته
كلماتي باتت مكسورة تتمني لو كانت مضممومة بين يديك
كيف غبت عن سمائي يا قمري الوناس
أني لي بصباح لست ضياؤه
و بخلوة لست بجليسها
كيف وقد أصبحت نوعا ثالثا من الكرات الدموية يسري بدمي
كيف وصوت مزامير عشقك يسكن أذني
كيف و أنفاسك هي أكسجين جنيني الساكن بأحشائي
أصبحت روحي عليلة بشوقك
أصبحت عطري ونشوتي
حنيني أليك يعتصرني
يزلزلني
أين كنت مني
شوقي لك زاد عن الالف عام بعام
لا يحسب بشهور الصيف المنصهرة بين ضلوعي
ولا بزمهرير الشتاء القارس
و برودة أطرافي المنتمية إليك
نبضي يراودني عن غيابك
يتسارع يقودني لوتينك
لأجلك حاضرا بالفؤاد
متربعا على عرشه

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: