ويخوض آلاف الجنود الفلبينيين، الذين يتلقون دعما استشاريا من القوات الخاصة الأميركية، معارك طاحنة منذ 23 مايو في مراوي مع متشددين بايعوا تنظيم داعش، ويستخدمون حوالي ألفي مدني دروعا بشرية.

وفر عشرات آلاف السكان من مراوي منذ أن أحبط الجنود مخططا للسيطرة على المدينة، كان سيشكل في حال نجاحه إنجازا كبيرا لتنظيم داعش المتشدد.