الإثنين , سبتمبر 21 2020

المُقبِل … للشاعر : عبد الزهرة خالد

المُقبِل
——–
قد نقترحُ موعداً للقاءِ
على الطينِ المغمورِ
بأثارِ الهروبِ
قبل أن نصلَ الى ضفةِ العبورِ
حاولنا مراراً
أن نرسمَ للفراغِ
وروداً وأوراقاً يستقبلُ الوعود
نرى الأكفَ تملأ السماءَ بالدعاءِ
كما لو أنّ القرارَ مشتركٌ٠٠
دعنا ننسجُ معاً
من أصابعنا قارباً
يشرفُ على لحنِ النشيجِ٠٠
نشيدُ الدمعةِ يفيضُ
على جوانبِ المُحالِ
كموجاتِ النهرِ
تراقصُ شموع النذورِ٠٠
( عشاري )* غنت له غوانجٌ من سهرٍ
وخلجالٌ يخجلُ من رنته في منتصفِ الإنتظارِ
عندما يستأنس الجلوسَ
ويلعبُ مع نارِ الدلالِ٠٠
تجانست اللهجاتُ
عن ليلةِ الأمسِ
كان المطرُ حاضراً بلهفةٍ
يفسرُ بعضَ الأحلامَ
( جنية )* الضروس
تزورُ وسائدَ الأطفالِ
عن موعدٍ قطعتهُ على نفسِها
ولو بشيءٍ من الوسواسِ
عندما كانت تقطنُ القمرَ المخفي
بعد مدنِ الغيومِ
هي تصفقُ لضحكةٍ عائمةٍ
فوق قصصِ الشيوخِ
وكبار القريةِ
يستويهم قدحَ الشاي
على بُركةٍ من سجادٍ
ممدودةٍ أمام بابِ الدكانِ
يبيعُ بالتقسيط
التبغَ المحفوفَ بالسعالِ
وقنينةَ العصيرِ
عند أستلام ( المعاش )*
هناك حيرة الرجالِ
حول تسميةِ الوليدِ
الذي جابت صرختهُ
سقفَ الكوخِ العتيقِ٠٠
( مجبل )* أختارَ الإسمَ أخوهُ الكبير٠٠
———————————
عبدالزهرة خالد
البصرة / ٢١-٦-٢٠١٧
* عشاري : اسم نهر في البصرة
* جنية : اسم اسطوري من الجن
* المعاش : الراتب الشهري
* مجبل : اسم علم مذكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: