الجمعة , سبتمبر 25 2020

عروسُ الليالي … للشاعر : عبده عبدالرازق أبوالعلا

ياخيرَ _أيام الدهورِ _ تمهلي……..حتى نقيمَ _شعائراً _لا_تنجلي
وأقولُ لو كان الزمان_عبادةً……..ماعدلت الليلاتُ _ فيكِ _ تهللي
أعلى الإلهُ _ بشانكِ_ إذ بينَ……..أن الكرامةَ _فيكِ _لا_ تتململي
بل وابقي حتى تقشعرُ جُلودنا……..فيكِ الليالي الوترَ _لا_ تتعجلي
من بينهِنَ _ يقالُ _أنها_ليلةً……..ستُ الليالي_قدرها_قدْ _ يعتلي
هى ليلةُ القدرِ البهيةِ_خيرُها……..يعلو الشهورَالألفِ دونَ فواصلِ
فيها يُقَدّرُ كل أمرٍ فى الورى……..وملائكُ الرحمنِ تنزلُ _من علِ
من قامها _ غفرَ الإلهُ ذنوبَه……..وأعدَّ__ جنته _ وقالَ _ تجملي
ياسعدَ من رُزِقَ بليلةِ قدرُها………قدرَ الدهورِ عبادةً _أو _ يعتلي
إن الإلهَ يخُصُها _ فى ذكرهِ……..وتنزَّلَ_القرآنَ _ فيها _ بواصلِ
هيا أخي راقبْ شريطة ليلها……..ونهارُ يصفو_من غيامِ _ مُضللِ
فيها الدعاءُ مجابُ غيرَ مُعاوِّدٍ……وأراه يرفعُ_شأنَ _كلَ _مُعَرقَلِ
هيا اغتنمْ _باباً يُفتَّحُ _للورى…….في كلِ عامٍ _ نرقى فيه_ونعتلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: