الإثنين , سبتمبر 21 2020

حكاية دافئة….قصيده للشاعر عبد الهادي شحاده

منذ قليل

طار الحسونُ .. من جبال الغيم
حطّ
بالقربِ من كأسي
رشفَ منها مرتينِ
هكذا
بمودّةٍ أو فضولٍ
لا فرق
في الرشفةِ الثالثة
راحَ يرتّلُ أسماءكِ الحسنى
سألته عنكِ
عن جديلتيكِ وخمرةِ العناب
حينها
تنهّد الحسون مثلَ نسمةٍ صيفية
وقتها
بكى قلبي على قلبي
سألته ثانيةً
لكنه رفرفَ بجناحيه صوبَ غيمةٍ مسافرة
خوفي
أن يسرقكِ مني
 ذلك الحسون يا سيدةَ الغيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: