الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

دثِّروني … للشاعر : زكريا عليو

نهاري ضحكةُ بيادر ٍ
تلملم ُغلالَها
وليلي قصائدُ عشق ٍ
لقمرٍ يساهرُ الأنجم َ
كيفما شئْت ُأرسمُ أحلامي
ألوِّنُها بشفق ِالفجر ِ
أرتِّب ُنبض َفؤادي نغمةً
لترانيم ِالجداول ِ
معتكف ٌفي صومَعتِي
أدندنُ أغاني الحياة ِ
شاهق ٌمحرابي
محصن ٌمن تعويذات ِالغرام ِ
مسحور ٌبطلاسم ِكهف ٍ مهجور ِ
تحترقُ الفراشات ُمن لعناتِه ِ
على عتباتِهِ… تهوي سهام ُالعيون ِ
بغفلةٍ من حراسِ الفجر ِالجميل ِ
ناداني طيفُك ِكوَحيٍ من َالسماءِ
فسرَت ْومضةُ نورٍ في شراييني
لتستفيق َنبضاتُ العشقِ من رقادِها
كفراشةٍ غادرَت ْشرنقَتِها
وسرَت ْحمَّى الغرام ِفي جَسدي
تصطَّك ُنبضات ُقلبي
خارجة ًعن رتابتِها
كلَّما عطَّرني إلهامُك
باحَ بي الحنينُ
وبينَ صحوةٍ ،،،،وغفلة ٍأهذي
دثِّروني،،،،دثِّروني
ولتكنْ أهداب ُعينيها كفَني
وبهما لَحدي
فأبوح ُ الحبَ ّفي خلوتِي
متنسكاً غرامَها
أبتهلُ في خشوعِ المحبينْ
وأطلب ُالغفران َمن ذنوبِ الغرامِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: