الإثنين , نوفمبر 30 2020

د.محمود يونس يكتب عن ……مقاومة الإنسولين Insulin resistance

 ، هي حالة طبية تقل فيها قدرة الإنسولين الطبيعي بالجسم على تخفيض مستوى الجلوكوز بالدم ، ويتسبب هذا في ارتفاع مستوى الجلوكوز فوق المعدلات الطبيعية . يلعب الإنسولين دوراً حيوياً في مختلفة أنواع الخلايا مثل الخلايا الدهنية والعضلية والتي تحتاجه ليساعدها على امتصاص الجلوكوز ، والتزود بالطاقة . عند الأشخاص المقاومين للإنسولين يفشل الكبد في القيام بوظيفته في تنظيم مستويات الجلوكوز مما بالجسم مما يؤثر بشكل مباشر على خلايا الجسم ويتسبب في ظهور الكثير من الأمراض .

يجب التفرقة بين مقاومة الإنسولين والإصابة بمرض السكري ، وقد تكون مقاومة السكري عرضاً مبكراً للإصابة بمرض السكري ، ويمكن أن تحدث لغير المصابين بالسكري . مرضى السكري المصابين بمقاومة الإنسولين هم أنفسهم مرضى السكري النمط الأول ، أما مرضى السكري النمط الثاني فليس لديهم أي تحسس من الإنسولين .

الأسباب
توجد أسباب مختلفة للإصابة بمقاومة الإنسولين ومنها:
• الأسباب الوراثية: تنتشر حالات المقاومة للإنسولين داخل العائلة الواحدة ، وتكثر كذلك في حالات زواج الأقارب ، وغالباً تورث لدى المصابين بمرض السكري النمط الأول .
• النظام الغذائي: يرتبط النظام الغذائي للفرد بزيادة فرص الإصابة بمقاومة الإنسولين ، فتناول الأغذية التي تحتوي على كميات كبيرة من الفركتوز ، والإفراط في استخدام المحليات الصناعية ، المياه الغازية منخفضة السعرات ، يعتبر من الأسباب المحتملة للإصابة بمقاومة الإنسولين .
• الارتباط المرضي: ترتبط الإصابة بمقاومة الإنسولين مع مرض السكري النمط الأول ، وترتبط كذلك بحالات الإصابة بالالتهاب الكبدي سي ، حيث تزداد معدلات الإصابة بمقاومة الإنسولين بين المصابين به بنسبة تزيد عن أربع أضعاف عن الأصحاء . وترتبط مقاومة الإنسولين بشكل وثيق بين النساء المصابات بمرض تكيس المبايض .
• الزيادة المفرطة للوزن: ترتبط الزيادة المفرطة للوزن باختلال إفراز الإنسولين الطبيعي بالجسم ، مما يؤدي إلى إجهاد الكبد في محاولة لتنظيم الجلوكوز بالدم .

الأعراض
• الإجهاد والإعياء المستمر .
• ارتفاع نسبة السكر بالدم ، وذلك لغير المصابين بمرض السكري .
• تشوش في الرأس وضعف التركيز .
• انتفاخ وغازات وإحساس بتخمر بعد تناول الوجبات . العلاج
ينصح بالعلاج الفوري لمقاومة الإنسولين تجنباً لإصابة المريض بمرض السكري . وأكثر العلاجات نجاحاً للمرض هي إنقاص الوزن والممارسة المنتظمة للتمرينات الرياضية أو المشي ، ويمكن أيضاً تناول أدوية مثل الميتوفورمين (الجلوكوفاج) والذي يساعد على تنظيم نسبة الإنسولين بالدم . ينصح المريض بإتباع حمية غذائية منخفض السعرات الحرارية والتوقف عن تناول المحليات الصناعية ، ومراقبة كميات الكربوهيدرات المتناولة في اليوم . تعتبر اوميجا 3 من أكثر الأحماض الدهنية المستخدمة لعلاج مقاومة الإنسولين ، وكذلك توصف أقراص الكروم التي تساعد على حرق الدهون بالجسم وتنظيم مستوى الدهون الثلاثية . د/ محمود يونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: