الإثنين , سبتمبر 21 2020

ذنب_عمري…..قصيده للشاعر محمد الصغير بوزياني

تمردي يا ذنب عمري

قولي ما شئتي 
كما شئتي 

و إن شئتي 
قولي كل الأشياءْ …
فالعمر بعدك
خلاصة فصول
نصفها الأول خريف
و نصفها الثاني شتاءْ…
أضربت عن فعل الذنوب
من زمن…
و في الإضراب أذنبتْ..
هجرتني حقائبي
صارت النسور بقايا نسور
و الكلمات بقايا كلمات
ما عدت كتبتْ… 
شاخ العمر فيا
كاللحن العجوز
تاه في سفح المدى قلمي
و تهتْ…
تمردي… قولي ما شئتي 
فعلى وجنتيك
 يقال ما لا يقالْ… 
تموت الخطايا و ينمو الخيالْ… 
تصلي الكلمات صلاة العشق
يكتمل الجمالْ… 
ينبت بين الحرف و الحرف
ألف سؤال و ألف مقالْ… 
ترتعش أنامل الليل المحتالْ… 
تراقصني القرائح
الراسية على شواطئ 
الأطلالْ… 
يقذفني الهوى حيث
الهوى الساكن في الحنايا
ما بين سماك و الهلالْ… 
يوذيبني الوجع المرافق
مقلتي في مبهمات 
الوصالْ… 
على وجنتيك 
يقال ما لا يقال…
 تموت الخطايا و ينمو الخيالْ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: